تسجيل دخول

استقرار الصومال (دور قطر)

مميز استقرار الصومال  (دور قطر)

 رأي صحيفة الشرق القطرية 

يعكس الحراك الذي شهده يوم أمس، من لقاءات واتصالات بين دولة قطر وجمهورية الصومال الفيدرالية الشقيقة، حيث بعث حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، رسالة خطية، إلى أخيه فخامة الرئيس محمد عبدالله فرماجو رئيس جمهورية الصومال الفيدرالية، وكذلك الاتصال الذي تلقاه سمو الأمير من أخيه الرئيس الصومالي، حرص قطر البالغ على الاستقرار في جمهورية الصومال الشقيقة، خصوصا في ظل تطورات الأوضاع هناك.
لقد أكد صاحب السمو في رسالته لأخيه الرئيس الصومالي أهمية تحقيق المصالحة الوطنية بما يحقق الاستقرار في الصومال الشقيق، وهي الرسالة التي حملها سعادة الدكتور مطلق بن ماجد القحطاني، المبعوث الخاص لوزير الخارجية لمكافحة الإرهاب والوساطة في تسوية المنازعات، والذي التقى أيضا دولة السيد محمد حسين روبلي، رئيس مجلس الوزراء بجمهورية الصومال الفيدرالية وبحث معه تطورات الأوضاع في الصومال ومساعي تحقيق المصالحة الوطنية والأمن والاستقرار للشعب الصومالي الشقيق.
ويأتي هذا الحراك، انطلاقا من حرص دولة قطر ودعمها المستمر للشعب الصومالي، وسعيها الدائم لدعم كل ما يحقق الاستقرار والتنمية في الصومال، من خلال تشجيع الأطراف الصومالية على التمسك بالحوار والحلول السلمية للخلافات، والعمل بروح ايجابية والتحلي بالحكمة وأقصى درجات ضبط النفس لنزع فتيل الأزمة والوصول إلى توافقات تحقق مصلحة الشعب الصومالي، وتحافظ على المكتسبات التي حققها الصوماليون خلال الأعوام الماضية.
إن مساعي الخير التي تبذلها قطر، التي لديها سجل حافل بالنجاحات في مجال الوساطة، مع عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، هي دعم لحكمة قادة الصومال التي لا غنى عنها في تجنيب بلادهم كل ما من شأنه زعزعة الاستقرار، والخروج من هذه الأزمة أكثر وحدة وتماسكا.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة