تسجيل دخول
Super User

Super User

رابط الموقع:

وزير الأمن الداخلي: بسبب تفشي كورونا يمنع أي تجمعات اومظاهرات  

مقديشو/ مقديشو برس

أكدت الحكومة مرة أخرى منع أي تجمعات او مظاهرات مؤيدة للحكومة او معارضة او التجمعات العادية بسبب تفشي كورونا في البلاد.

وقال وزير الأمن الداخلي سعادة حسن حُنْدُوْبَيْ جُمْعَاْلِيْ الحكومة الفيدرالية الصومالية في مؤتمر صحفي " بعد عقد  اجتماعات توصلنا بأنه لا يمكن عقد أي تجمع من أي نوع لتجنب تفشي كوفيد 19  في أوساط الشعب"

واضاف الوزير حُنْدُوْبَيْ " هناك الكثير من الأسلحة -في أيدي الشعب- في العاصمة الصومالية وبالتالي لا يسمح بالمظاهرات"

واقترحت الحكومة الصومالية أن يستخدم الموالون للحكومة والمعارضون لها وسائل الإعلام بدل المظاهرات المؤيدة أو المعارضة.

وكشف سعادة الوزير حُنْدُوْبَيْ بأن هناك مفاوضات مع مجلس اتحاد مرشحي الرئاسة  بإشراف دولة رئيس الوزراء محمد حسين روبلي.

وتعتبر وزارة الأمن الداخلي من أقوى الوزارات الاتحادية حيث تشرف على الشرطة الصومالية وجهاز المخابرات والأمن الوطني.

ويأتي تصريحات وزير الأمن  الداخلي بالحكومة الفيدرالية الصومالية سعادة حسن حُنْدُوْبَيْ جُمْعَاْلِيْ في وقت أعلن فيه مجلس اتحاد المرشحين الرئاسيين عقد مظاهرة احتجاج يوم الجمعة القادم في ميدان الجندي المجهول في وسط العاصمة الصومالية مقديشو.

 

وزير الخارجية يؤكد على أهمية تنفيذ إتفاقية 17 سبتمبر

مقديشو/ مقديشو برس

أكد وزير الخارجية والتعاون الدولي في الحكومة الفيدرالية معالي محمد عبد الرزاق محمود، على أهمية تنفيذ اتفاقية الـ17 سبتمبر والتي ستؤدي إلى إجراء انتخابات شاملة.

جاء ذلك في تصريح أدلى به معالي الوزير لوسائل إعلام الدولة للحديث عن جلسة مجلس الأمن الدولي والتي عقدت لمناقشة تطورات الوضع في الصومال.

وأشار وزير الخارجية إلى أن الجلسة ركزت بشكل خاص على عملية الانتخابات والوضع الإنساني في الصومال .

وقال معالي عبد الرزاق "هذه ليست المرة الأولى التي نناقش فيها الاتفاقية السياسية حول الإنتخابات التي تم التوصل إليها في في الـ17 من  سبتمبر العام الماضي ،وهي اتفاقية قائمة وتحتاج فقط إلى التنفيذ".

وكان مجلس الأمن الدولي عقد أمس الإثنين جلسة عبر دائرة تلفزيونية، لمناقشة  تطورات الوضع في الصومال.

قادة مجلس مرشحي الرئاسة : ندعو لمظاهرات حاشدة في يوم الجمعة القادم

مقديشو/ مقديشو برس  

تم دعوة لمظاهرات جديدة يوم الجمعة القادم من قبل قادة مجلس اتحاد مرشحي الرئاسة بقيادة المرشح شريف شيخ أحمد (الرئيس الأسبق). 

وقال رئيس مجلس اتحاد مرشحي الرئاسة شريف شيخ أحمد خلال المؤتمر "نعلن أننا لم نتنازل عن مواقفنا ومبادئنا وحقوقنا وهي عقد مظاهرات سلمية يعبر الشعب الصومالي أفكاره في نفس الميدان (الجندي المجهول) في يوم الجمعة القادم وندعو الشعب الصومالي المشاركة في تلك المظاهرات"

وأضاف رئيس مجسل المرشحين "المظاهرات حق دستوري للشعب الصومالي جميعا ولكن ماحدث يوم 19 فبراير كان محاولة إغتيال قادة سابقين لهذا البلاد كانو يرغبون مشاركة تلك المظاهرات السلمية..حدث قتل وجرح و تدمير ممتلكات وترويع  آخرين ولا يبدوا في الأفق تقديم اعتذار عما حصل"

ووجه المرشح الرئاسي شريف شيخ أحمد الشكر "لرئيس ولاية بونتلاند ورئيس ولاية سعيد عبدالله دني  جوبالاند أحمد مدوبي ونشكر على معلوماتهما ومواقفهما التي شاركوا مع المجتمع الصومالي  ونعتقد أن مواقفهما تعزيز للدولة والانتماء الصومالي والوصول إلى انتخابات"

وحذر رئيس المجلس شريف شيخ أحمد من استخدام القوات المسلحة بصورة غير قانونية  و ناشدهم "أن يلتزموا بالقانون وأن لاينخرطوا في العمل السياسي" 

وفي السياق نفسه أكد المرشح الرئاسي عبدالرحمن عبدالشكورورسمة على سلمية الانتخابات وقال أثناء المؤتمر الصحفي "أتباعنا يرون أننا ضعفاء وليس الأمر كلك وانما نحن نرغب نغير النظام بمظاهرات السلمية .. 

وأظهر المرشح الرئاسي والمعارض البارز عبدالرحمن عبدالشكور ورسمة خيبة آمل عن المجتمع الدولي حيث قال "لا نعول على المجتمع الدولي  الذي يؤيد ولايزال يعترف بأن فرماجو ويعقد معه الاجتماعات على أساس أنه رئيس للبلاد" 

وأضاف عبدالشكور "بأن الشرط الأساسي لخوض الانتخابات هو أنه يجب الحديث من الصوماليين ومن  المجتمع الدولي عما حدث يوم 19 فبراير الماضي"  

الصومال.. الرئيس فرماجو يدعو رئيسي ولاية بونتلاند وجوبالاند للانضمام إلى مؤتمر الوطني استشاري حول الانتخابات

مقديشو/ مقديشو برس

وجه فخامة الرئيس الدعوة مرة أخرى لرئيس ولاية بونتلاند سعيد عبدالله دني ولرئيس ولاية وجوبالاند أحمد مدوبي للانضمام إلى الاجتماع التشاوري لوضع اللمسات الأخيرة على التوصيات التي وافقت عليها اللجنة الفنية للانتخابات في بيدوا يومي 15 و 16 فبراير 2021.

وقال بيان الرئاسة الصومالية قبل قليل "الحكومة الفيدرالية الصومالية وإنطلاقا من الحاجة إلى توجيه الانتخابات نرى أن  الحل يكمن أن  أن تشارك جميع الدول الأعضاء في استكمال عملية الانتخابات ، وأن نتجاوز المرحلة الحالية بالحوار  والتوافق ، والتنازل للمصلحة العامة"

وأكدت الحكومة الفيدرالية الصومالية عزمها إجراء انتخابات في البلاد وتنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه في 17 سبتمبر 2020 من قبل الحكومة الفيدرالية ورؤساء الولايات في مقديشو والخطوات التي تم اتخاذها لتنفيذ الاتفاق.

وترأس فخامة الرئيس الجمهورية محمد عبد الله فرماجو يوم أمس الأحد اجتماع تمهيدي للمؤتمر الاستشاري الوطني بشأن تنفيذ توصيات اللجنة الفنية الانتخابية.

وحضر الاجتماع دولة رئيس وزراء الحكومة الفيدرالية الصومالية معالي محمد حسين روبلي  ورئيس ولاية جلمدج أحمد عبدي كاريه ، ورئيس ولاية الجنوب الغربي عبد العزيز حسن محمد (لفتجرين) ، ورئيس ولاية هيرشبيلي علي عبد الله حسين (جودلاوي) ، ومحافظ محافظة بنادير (عمدة العاصمة) عمرمحمود محمد  (فلش) بينما غاب رئيس ولاية بونتلاند سعيد عبدالله دني ورئيس ولاية جوبالاند أحمد مدوبي

ويبذل شركاء الصومال (المجتمع الدولي) بقيادة مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى الصومال السيد جميس سوان جهودا حثيثة لإقناع  رئيسى بونتلاند وجوبالاند المشاركة في المؤتمر الوطني الاستشاري حول الانتخابات. 

 

الاشتراك في خدمة RSS