تسجيل دخول

دويتشه فيله: استراتيجية تركيا نجحت في إفريقيا

مميز دويتشه فيله: استراتيجية تركيا نجحت في إفريقيا

مقديشو/دويتشه فيله/ ترك برس

يبدو أن استراتيجية أنقرة الرامية إلى تعزيز نفوذها في إفريقيا جنوب الصحراء تعمل بشكل جيد؛ لأنها تتمتع بصورة إيجابية بين الكثير من الأفارقة، كما يقول تقرير لموقع "دويتشه فيله" الألماني (DW) نشره يوم الجمعة.

ويقول التقرير إن تركيا عززت تدريجيا على مدى السنوات الخمس عشرة الماضية ،علاقاتها السياسية والاقتصادية مع الدول الأفريقية،وأصبحت مشاركتها أكثر وضوحا في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى ، ولا سيما في شرق أفريقيا.

وأوضح أن أنقرة بدات في الآونة الأخيرة ، في تعريف نفسها على أنها "دولة أفرو-أوراسية" بدلاً من "دولة أوراسية". تمارس أنقرة نفوذها في القارة بأسلوب متعدد الأوجه من خلال الانخراط في التجارة والتعاون العسكري والتعليم والدبلوماسية والبنية التحتية والمجتمع المدني والعلاقات السياسية مع الدول الأفريقية.

وأضاف أن الوجود الدبلوماسي في القارة تضاعف أريع مرات في السنوات العشر الماضية ، ففي حين أن 12 سفارة تركية فقط كانت منتشرة في جميع أنحاء القارة في عام 2009 ، ارتفع هذا العدد إلى 42 بحلول عام 2019. ومن المقرر أن تفتتح أنقرة سفارتين جديدتين في توغو وغينيا بيساو.

ونما حجم التجارة التركية مع إفريقيا جنوب الصحراء من مليار دولار (834000 مليون يورو) في عام 2002 إلى 7.6 مليار دولار في عام 2019. وتقع أكبر قاعدة عسكرية خارجية لأنقرة في الصومال ، حيث تدرب القوات المسلحة التركية الجنود الصوماليين.

ووفقًا لوكالة التعاون والتنسيق التركية TİKA ، كانت الصومال من بين الدول التي استفادت أكثر من المساعدات الثنائية التركية في عام 2019، وضمت قائمة الدول المستفيدة من المساعدات التركية السودان والنيجر وجيبوتي وتشاد وغينيا.

تسعى لتصبح لاعبًا أكبر

ووفقا للموقع، منذ وصول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى السلطة قبل نحو 20 عامًا ، سعت تركيا علنًا إلى أن تصبح لاعبًا أكبر في الشؤون العالمية وتوسيع مجال نفوذها. بدأت أنقرة في وضع نفسها خارج جوارها المباشر.

وقال فيديريكو دونيلي ، الباحث في جامعة جنوة والمتخصص في سياسة تركيا تجاه إفريقيا للموقع : "في 2004-2005 ، أرادت حكومة حزب العدالة والتنمية إنشاء دور جديد لتركيا في السياق الدولي. لقد أرادوا تغذية صورة تركيا كقوة صاعدة".

وقالت إليف تشوم أوغلو أولغن ، سفيرة تركيا في جنوب إفريقيا: "إن موقف تركيا في السياسة العالمية ، لا سيما في الأمم المتحدة ، وخطابات الرئيس التركي في الأمم المتحدة ، حيث يتحدث بلا خوف لصالح المظلومين أصبح ركيزة أساسية من ركائز السياسة الخارجية التركية في السنوات الأخيرة".

الاستفادة من تاريخ إفريقيا الاستعماري

وقال دونيلي "تركيا لديها بعض الفوائد من ماضيها. ليس هناك ماضي استعماري في تاريخ تركيا." "على الرغم من أن الإمبراطورية العثمانية كان لها العديد من العلاقات والاتصالات في أفريقيا ، لا يمكننا اعتبار تلك الفترة فترة استعمارية. من ناحية أخرى ، كل الدول الغربية لها ماض استعماري ، وكلها تحمل هذا النوع من التسمية".

ويرى علي بيلجيك ، الباحث في السياسة الخارجية التركية في جامعة لوبورو في بريطانيا، "أن تركيا ليس لديها هذا التاريخ الاستعماري السلبي ، والطريقة التي تقدم بها نفسها هي تقديم  الخير".

وبحسب السفيرة أولغن ، فإن تركيا دولة بلا أعباء استعمارية تضعها في موقف سهل. إن فكرة الاستعمار لا تزال حية إلى حد كبير في هذا الجزء من القارة. الخلفية الاستعمارية لا تزال تطارد شعوب إفريقيا."

هل نجحت تركيا

ويقول الموقع إن سياسة تركيا تجاه إفريقيا تجد صدىً بين الأفارقة. ويجادل المحللان بيلجيك ودونيلي بأن تركيا تتمتع بصورة عامة بصورة إيجابية في إفريقيا. وأضاف بيلجيك أن "الطريقة التي تتصرف بها تركيا تبدو أنها تنجخ في الوقت الحالي".

وقال مراسل دويتشيه فيله في العاصمة الصومالية مقديشو: "إذا تحدثت إلى الصوماليين عن الشعب التركي ، فسيخبرونك أنهم إخوة وأخوات. إنهم هنا من أجلنا ، لم يأتوا إلى هنا من أجل أنفسهم".

آخر تعديل فيالخميس, 11 شباط/فبراير 2021 11:27

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة