تسجيل دخول

الصومال يتجه إلى الاعتماد على الطاقة الشمسية

مميز الصومال يتجه إلى الاعتماد على الطاقة الشمسية

مقديشو/ العربي/ شافعي أبتدون  

بدأت شركة الطاقة الكهربائية في الصومال في استخدام الطاقات المتجددة من خلال ضخ استثمارات لتركيب الألواح الشمسية خارج العاصمة مقديشيو. وتخطط الشركة إلى الاعتماد كليًا على الطاقة الشمسية بحلول العام 2025.

ويتفقد المواطن الصومالي قاسم محمد الألواح الشمسية فوق منزله، مرة كل أسبوع، لكن ليست هي وحدها من يحظى باهتمامه، بل يعتني أيضًا بزهور مزروعة بجانب الألواح، في نظام بيئي متكامل.

ويغذي قاسم بيته بطاقة شمسية تؤمن كل احتياجاته من الكهرباء، فهي رخيصة مقارنة بإنتاج المولدات.

ويوضح محمد أن التكلفة المادية للطاقة الشمسية أرخص، وأقل ضررًا للبيئة، مشيرًا إلى أن الطاقة الكهربائية تكلفتها مستمرة شهريًا، لكن تكلفة الألواح الشمسة هي مرة واحدة فقط.

وتنتشر مئات الألواح الشمسية على مساحات شاسعة لتوليد طاقة نظيفة تبلغ سنويًا نحو 12 مليون كيلوواط من الكهرباء، تمثل ثلث ما توفره شركة "بيكو" لسكان العاصمة مقديشو.

وتخطط شركة "بيكو" في المستقبل إلى رفع إنتاجية الألواح بنسبة 80%. وفي هذا السياق يقول المهندس الكهربائي محمود فارح: "في المستقبل القريب سنرفع إنتاجية الطاقة التي تنتجها هذه الألواح الشمسية بنسبة تفوق 30 ميغاواط من الكهرباء، وذلك بهدف تقليل استخدام المولدات الحرارية الكهربائية في الأعوام المقبلة".

وعلى نحو تدريجي انخفضت أسعار الكهرباء في مقديشو منذ عام 2014، لتصل إلى أقل من 40 سنتًا للكيلوواط الواحد، وذلك بعد الاعتماد على الطاقة الخضراء.

ويقول مدير شبكة "بيكو" للكهرباء علي محمد: "نخطط لتوسيع شبكات استخدام الطاقة الشمسة في عموم البلاد، ونأمل بحلول عام 2025، أن تأتي الطاقة الكهربائية المستخدمة من الطاقة الخضراء وبنسبة تقدر بـ 50%".

آخر تعديل فيالإثنين, 12 تموز/يوليو 2021 14:08

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة